الحركة الوطنية لتحرير أزواد تنفي صحة ما نشرته صحيفة "المساء" المغربية عن لقاء محتمل يجمع الحركة مع وفد من مالي في مراكش

نفـــــــــــــــــــــــــــي

 في عددها الصادر 16 و17 مارس 2013م نشرت صحيفة "المساء" المغربية مقالا بعنوان "الحركة الوطنية لتحرير أزواد تلتقي مالي في مراكش"، هذا المقال الذي يتحدث عن لقاء مرتقب بين الحركة والحكومة المالية من خلال الناطق الرسمي للحركة -حسب تعبير الصحيفة- إنما هو نسيج من الأكاذيب التي ترمي إلى خلق البلبلة والشقاق في صفوف الحركة.

هذا، والحركة الوطنية لتحرير أزواد تنفي بشكل قاطع صحة ما نشرته هذه الصحيفة، وتؤكد الحركة عدم نيتها التفاوض مع مالي في الوقت الذي يواصل فيه الجيش المالي التطهير العرقي في أزواد.

ومن ناحية أخرى، فإن أي قرار يتخذ  بلقاء محتمل مع الطرف مالي لا يمكن أن يصدر إلا عن إجماع من المكتب السياسي للحركة، وليس عن فرد معين مهما كان.

وجادوجو، 21 مارس 2013م        

موسى أغ الطاهر

الناطق باسم الحركة الوطنية لتحرير أزواد

وعض المجلس الانتقالي لدولة أزواد المكلف بالإعلام