عاجل: الجيش المالي يكره سكان قرية "دورو" على الإدلاء بشهادات كاذبة


        قام الجيش المالي بدخول السوق الأسبوعي لقرية "دورو" (100كلم غربي مدينة غاوا) وجمع عددا من المواطنين الأزواديين في انتظار وصول صحفيين استقدمهم الجيش من غاوا، وبعد وصول هؤلاء الصحفيين قاموا بتصوير وتسجيل شهادات كاذبة أدلى بها بعض المواطنين تحت الإكراه، ونفوا فيها حدوث أية انتهاكات ولا مخالفات قانونية، كما نفوا وجود حالات اغتصاب أو نهب قد ارتكبها الجيش المالي.

لقد  أصبحت عمليات الاعتقال والاختفاء والاغتصاب والقتل في حق الأزواديين تزداد بشكل مأسوي جدا في الآونة الأخيرة، والحركة الوطنية لتحرير أزواد تدعو للمرة الأخيرة الهيئات الدولية، وخاصة فرنسا التي أعادت الجنود الماليين إلى أزواد، بتحمل كامل مسؤوليتها أمام عمليات التطهير العرقي هذه، كما تدعو الحركة منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان (أمنستي انترناشيونال، وهيومن رايتس ووتش) والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى منع حدوث مجزرة إنسانية في مالي.

إن الإدانات الخجولة التي تتصدر بشكل فاضح تدل على عدم المبالاة، وعدم احترام حقوق الإنسان، وأمام هذه اللامبالاة، وأمام انتشار الجيش المالي بفضل العملية العسكرية الفرنسية وهو ما يحول دون نشر قوات الحركة الوطنية لتحرير أزواد في جميع التراب الوطني الأزوادي لضمان أمن وسلامة المواطنين الأزواديين، أمام كل هذا لا يجد الشعب الأزوادي بدا من تنظيم نفسه في مجموعات للدفاع الذاتي .

والحركة الوطنية لتحرير أزواد ومنذ انطلاق العملية العسكرية في أزواد حذرت من جرائم الجيش المالي، وتتحمل مسؤوليتها أمام التطورات المأسوية في وضع المدنيين في أزواد، والقوات الفرنسية التي ساعدت الجنود الماليين على الانتشار في أزواد لم تتمكن على ما يبدو من وقف جرائم الحرب التي يرتكبونها في حق المدنيين، كما لم تضمن أمن وسلامة المدنيين الذي يتعرضون للتطهير العرقي من قبل جنود مالي.

ونتيجة لهذا فإن العديد من الأزواديين أبلغوا الحركة باستعدادهم بالتكفل بحماية أنفسهم، مؤكدين أنهم يفضلون الموت وهم يقاومون على الموت وأيديهم مكبلة وراء ظهورهم، وبعد التعرض لعمليات الاغتصاب والتعذيب فإن كلمة الأزواديين الأخيرة هي:" إما حياة كريمة وإما موت بكرامة" والحركة تنبه الرأي العام الدولي إلى العواقب الوخيمة لهذه الأوضاع.

وجاودوجو، 20 مارس 2013 

موسى أغ الطاهر

الناطق باسم الحركة الوطنية لتحرير أزواد

عضو المجلس الانتقالي لدولة أزواد المكلف بالإعلام