الجيش المالي يقتل أربعة مدنيين بدم بارد في "امناس" بعد نهب ممتلكاتهم

لا يزال الجيش المالي العنصري يواصل أعماله الوحشية ضد المدنيين الأزواديين العزل، حيث قام بعض عناصره بإعدام أربعة أشخاص عزل من السلاح في بيوتهم في قرية "امناس" (على بعد حوالي 60 كلم شرقي مدينة غاوا)، ويتعلق الأمر بكل من: عمر أق العتيق، وموسى أق العتيق، والجمت أق بلال، وآكلينن أق موسى – رحمهم الله وغفر لهم- وذنبهم الوحيد هو لون بشرتهم الفاتح، وبعد أن قام السكان بدفن القتلى، وصل رتل آخر من الجيش المالي إلى المكان حيث قاموا بنبش القبر ليطلعوا قادة الرتل على الجريمة التي ارتكبها بعض جنوده.

إن هذه الاعتداءات والانتهاكات المتكررة من عمليات قتل بدم بارد، واختطاف، وهدم ونهب للممتلكات التي يمارسها الجيش المالي ضد أناس مسالمين عزل من السلاح تدل على الحقد الدفين والكره غير المبرر الذي يكنه هذا الجيش للإنسان الأزوادي، وتدل كذلك على أن الحكومة المالية غير مهتمة بالنداءات التي تطلقها منظمات حقوق الإنسان من حين لآخر بضرورة الوقف الفوري لهذه الانتهاكات.

إن الحركة الوطنية لتحرير أزواد تدعو الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والقوى العظمى، ومنظمات حقوق الإنسانية الإقليمية والدولية للعمل بجد من أجل الوقف الفوري لهذا المسلسل الذي لا يحترم أبسط حقوق الإنسان، وتدعو الجميع أن يتحمل مسؤوليته الأخلاقية تجاه المجازر التي يتعرض لها الشعب الأزوادي.

كيدال: 04 مارس 2013م

موسى أغ الطاهر

المكلف بالإعلام والاتصال في المجلس الانتقالي لدولة أزواد

والناطق باسم الحركة الوطنية لتحرير أزواد