اجتماع طارئ لشيوخ القبائل و مثقفي ازواد في كيدال

يوم الاربعاء الماضي الموافق ل 5-12 –2012 اجتمع بعض اعيان ازواد في مدينة كيدال لمناقشة الاوضاع التي وصلت اليها المنطقة في ظل وجود الجماعات المسلحة فيها , والتي تحاول أن تفرض سيطرتها على المنطقة بدل السكان الاصليين لها , و ناقش الحاضرون السبل الكفيلة بتجاوز هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها ازواد ,.

و تحدث الشيخ / إينتالا اغ الطاهر زعيم قبائل آضاغ  — عن كيفية و رؤيته لتشكيل لجان عمل يمكنها مواصلة عملها ليل نهار لكي تصل الى نتيجة مرضية و اجابية في اسرع وقت ممكن , لآن المسألة طارئة و تستدعي حلا سريعا .

- وكان حديث معظم الحاضرين يتركز حول القوة - و الطريقة التي يمكن لاهل المنطقة أن يصبحوا اقوياء لكي يهابهم اعدائهم , وقالوا أن سبب تجرؤ تلك الجماعات على الاستقرار في بلادنا نجم عن ضعفنا و طيبتنا و حسن نيتنا الزائدة, و دعوا الى تغيير الاستراتيجية التي يتعامل بها الازواديين مع الغرباء .

و اتفق الجميع على ان الحركة الوطنية لتحرير ازواد هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الازوادي , و هي التي تلبي مطالبه المشروعة في الانفصال عن مالي .

و في نهاية الاجتماع اصدر الحاضرون بيانا قالوا فيه:

نحن المجتمعون في مدينة كيدال المجاهدة  - شيوخ و زعماء قبائل و كوادر ازواد بقيادة شيخنا و الحاج / إينتالا اغ الطاهر ... نعلن تمسكنا بمبادئ و اهداف الحركة الوطنية لتحرير ازواد , و سوف نعمل ما بوسعنا لتقوية جيشها الوطني ليتمكن من استعادة عافيته , و يهابه اعدائه , كما ندين  حكومة مالي التي تمارس الاعتداءات المتكررة ضد ابناء الشعب الازوادي الاعزل في بلدات الحدود بين ازواد و مالي , و القبض على رعايانا الذين يمرون على اراضيها في طريقهم الى بلدهم .

المجتمعون في كيدال              الاربعاء 05-12-َِ2012