لا تساوم في مسألة الراية .

يوم امس (13-06-2012)حوالي الساعة العاشرة صباحا وعلى المدخل الغربي لمدينة تينبكتو ,اوقفت عناصر تابعة للقاعدة وليس(انصار الدين) سيارة تعود للحركة الوطنية لتحرير ازواد,بحجة انها ترفع العلم (علم ازواد)و قالوا لهم يجب أن تنزلوا الراية او تعطونا سلاحكم ..رد ركاب السيارة (mnla)لن ننزل الراية و لن نعطيكم السلاح ..بأي حق هذا ؟ ثم بدأ الشجار بين الطرفين .. اراد احد هؤلاء انزال الراية من على السيارة - فرد عنصر من الحركة بإطلاق اعيرة نارية عليه - اخترقت الرصاصات صدره -سقط على الارض ,في هذه الاثناء استدعت (القاعدة)عدد من السيارات من محيط المدينة للتدخل ..ومع قلة عدد افراد جنود الحركة تم التغلب عليهم ,و ضربوا بشكل مبرح - حيث ادخلوا المستشفى ,و على الساعة 30-18 توصلت لجنة مصالحة بين الطرفين الى اتفاق يقضي بإرجاع السيارة والسلاح الى أصحابه.

وهذه اسماء الجرحى من حركة(MNLA).حاما اغ ميناني -احمد اغ موري -عبدالله اغ حسن - عبدالكريم اغ ايندخما
وهم الان معافين و اثنين منهم وصل الى مقره في مطار تينبكتو
و لا صحة لما يتردد في وسائل الاعلام المغرضة من أن العملية كانت كمين او هجوم بين الحركة و جماعة (انصار الدين) وذلك للوقيعة بين اهل الوطن الواحد.
لماذا لا تقول تلك الوسائل أن ما وقع بسبب الاجانب الذين لا يحترمون اصحاب الارض الذين هم ضيوف عندهم!؟.