شيخ قبائل أضاغ/ انتالا أغ الطاهر يؤيد استقلال أزواد ويطالب برحيل الجماعات الإرهابية.

انتالا أغ الطاهر شيخ قبائل أضاغ الأزوادية، وأحد رموز النضال الثوري الأزوادي منذ 50 سنة، استعرض في رسالة بعث بها إلى الحركة الوطنية لتحرير أزواد جملة من سياسات التهميش والتشريد، وأساليب القمع والقهر العسكري والسياسي التي دأبت الحكومات المالية المتعاقبة على ممارستها في أزواد، وذكر أنه كان من ضمن الذين سعوا إلى الاندماج مع الدولة المالية، حيث وقع على عدة اتفاقيات سلام معها، غير أن مالي لم تحترم أيا من تلك الاتفاقيات، بل نكثت عهودها، فقامت بتهميش الشعب الأزوادي على جميع المستويات، واستغلته لجلب المساعدات الدولية التي لم تصل إلى هذه المنطقة، بل تاجرت بالقضية الأزوادية، وصادرت حقوق الأزواديين.

وطالب الشيخ انتالا المجتمع الدولي بالاعتراف بدولة أزواد، ودعمها والوقوف إلى جانبها، كما ندد وشجب بقوة الأعمال التي تقوم بها بعض الجماعات المسلحة الإرهابية التي تسعى لتشويه سمعة النضال الأزوادي النبيل، وتستغل الأوضاع الراهنة لاختطاف الأجانب، وترويع السكان، وطالبها بالرحيل فورا عن أراضي أزواد، منبها إلى أن الأزواديين لا يمكن أن يقبلوا باستمرار وجود هذه الجماعات التي تشكل خطرا على أمنهم، وسلامة أراضيهم، وكل من يقف معها أو يساندها فهو عدو للشعب الأزوادي أجمع.

وندد انتالا أيضا بمواقف بعض الأطراف المحسوبة على الشعب الأزوادي، وتسعى اليوم بتصرفاتها، وتصريحاتها التي تصب في مصلحة العدو، إلى عرقلة نجاح هذه الثورة المباركة التي قادتها الحركة الوطنية لتحرير أزواد بمساندة من أبناء أزواد الشرفاء الحريصين على أمتهم، داعيا أبناء أزواد إلى التوحد والتعاضد والتعاون لبناء وطنهم.

الحرية لأزواد......

بكاي أغ حمد أحمد

أمين المكتب الإعلامي للحركة الوطنية لتحرير أزواد

غـــــاوو- 16-04-2012