راية الحرية في قلب مدينة غـــــاوو

التحقت مدينة غـــــاوو بموكب الحرية، وانضمت لقائمة المدن الأزوادية التي تم تحريرها، وتطهيرها بالكامل من الاحتلال المالي الغاشم، الجماهير الأزوادية بتشكيلتها الجميلة الطوارق، والعرب، والصونغاي، والفلاتة، جنبا إلى جنب، تجوب شوارع المدينة، ترفع العلم الأزوادي، وتردد الزغاريد والهتافات المؤيدة للحركة الوطنية لتحرير أزواد، يرددون كلمة واحدة بصوت واحد: أزواد.... أزواد..... أزواد.... والعلم الأزوادي يقدم تحية التبجيل والتقدير لثوار أزواد، مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد، من أعلى المعالم الرئيسية للمدينة، المشهد في غاوو الليلة يستعصي عن الوصف.

وقد شرع الثوار في ضبط الأمن في المدينة، وتمشيطها من فلول جيش الاحتلال المالي، وحماية الممتلكات العامة، والتصدي لأعمال النهب والسلب..

في هذه الأثناء دخلت وحدة من جيش التحرير الوطني الأزوادي مدينة غوسي (دائرة تغارست في إقليم تنبكتو) الواقعة على بعد 170 كلم من مدينة غاوو غربا، على الطريق الرابط بين أزواد ومالي، ورفع فيها العلم الأزوادي هي الأخرى، وبهذا تكون الحركة الوطنية لتحرير أزواد قد حررت أكثر 98% من التراب الأزوادي المحتل، ولم يبق إلا مدينة تنبكتو.


أمين المكتب الإعلامي

بكاي أغ حمد أحمد

31/مارس/2012م