تنسيقية الحركات الازوادية (سيما) بيان رقم 2018/11

تنسيقية الحركات الازوادية

(سيما)

لجنة التوجيه
بيان رقم 2018/11
دعت تنسيقية الحركات الازوادية فيما يتعلق باجتماع المشاورات الأولية تحت رعاية رئيس وزراء المالي بتاريخ 9 نوفمبر 2018 حول القضايا الراهنة (الإصلاح الدستوري وإعادة تفسير التشريعات لتتماشى مع الاتفاقية، التقسيم الإداري والإقليمي والمواعيد النهائية للانتخابات) والاستراتيجية الفاشلة للقرار الأحادي الجانب الذي يتخذه الطرف الحكومي مع إيلاء اهتمام خاص للقضايا الوطنية البالغة الأهمية والحساسة.
في الاهتمام الدائم بالتشارك المسؤولية في الالتزامات تطالب سيما وفقا لروح ونص اتفاقية السلام والمصالحة المنبثق عن مسار الجزائر أن تكون مطلعة منذ البداية على جميع المبادرات. أو صياغة النصوص أو مشاريع القوانين التي تشير ضمنًا إلى مسؤولية الأطراف الموقعة في تنفيذها.
ومع ذلك ، فهي تؤكد الحاجة إلى مرافقة عملية التشاور الإقليمي بشأن التقسيم الإداري ، مع الاحتفاظ بحق التوسط مع أولئك الذين يخضعون قانونيًا لهم من أجل ضمان التنفيذ العملي للرغبات التي يعبر عنها الشعب الازوادي بشكل عام
ترحب التنسيقية بالبدء الفعال في كل من غاوا ..تنبكتو ..كيدال ..لعملية التسجيل من أجل تحويل وحدات آلية التنسيق التشغيلي MOC إلى أول وحدات الجيش المعاد تشكيله ، مما يمثل خطوة مهمة في تنفيذ إصلاح نظام الدفاع والأمن المتوقع .
وتغتنم سيما اتاحة هذه الفرصة لجميع الأطراف في الاتفاقية للتعامل بالجدية والتأكيد المطلوبين ، وذلك لدعم القرارات المتخذة بتوافق الآراء من أجل تعزيز التنفيذ الدؤوب للاتفاقية. بما في ذلك عنصر نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج ومشتقاته التي يجري تنفيذها حالياً من أجل ترجمة العملية إلى إجراءات ملموسة مثبتة بقوة في أصول صنع السلام.

كيدال في يوم 10 نوفمبر 2018
الناطق باسم سيما
أوري إبراهيم أغ اويغ